أنا عندي اكتئاب

11 Aug

ماذا لو كنت مريضا بالاكتئاب !!! هل تعلم ان معظم الشعب المصري مريض بالاكتئاب و كثيرا منهم لا يعلم !!! هل تعلم كيف وصل البعض منا الي حالة الاكتئاب الجزئي ؟؟؟ بنشبه مثل الثور ذا القرنين و هو واضع عليهم الكره الأرضيه و يلفها فوق رأسه هكذا اصبح حالنا … الانشغال ليس فقط بأحولنا الشخصيه بل بنفكر في كل ما يدور حولنا و حتي ما لا يخصنا و نريد ان نجد انسب حلول و بأسرع وقت … فبمجرد ان تخلد الي النوم و تضع رأسك لتنام ستجد كل مشاكل الدنيا في رأسك و تظل تفكر فيها و في الاخر لا تستطيع النوم و البديل هو الاكتئاب لأنك لن تجد حل لمعظم المشاكل !!!
المهم كيف تعرف انك من مرضي الاكتئاب اذا كان عندك بعض من الأعراض الاتيه :
١- فقدان الشهيه للأكل او العكس تمام وهو الشره في الاكل و اذا كان غير طبيعتك.
٢- عدم القدره علي النوم
٣-العصبيه الشديده حتي في المواقف البسيطه
٤- عدم قدرتك علي مقابلة الناس .. مثل الأقارب و الأصحاب
٥- إحساسك بأنك تريد ان تجلس بمفردك طول الوقت
٦- عدم القدره او الإحساس بالاختناق من العمل
٧- تغير أشياء كثيره في حياتك كنت متعود ان تفعلها و انت سعيد بها….
٨- توتر و تشتت بدون اسباب

اما ما سيسببه لك الاكتئاب من أعراض جسديه و هذا اخطر ما في الموضوع
١- فقدان الوزن بجزء كبيره
٢- تعب وضعف شديد
٣- ضعف في الذاكره
٤- صداع مستمر
٥- وجع بالمعده و القولون بسبب التوتر
٦- وجع شديد في المفاصل و العظام

اما بالنسبه للعلاج فانا لا ارشح اي طبيب نفسي لانهم في النهايه سيكتب لك ادويه مضاده للاكتئاب و هذه الادويه لا تعالج اساسا بل تزيد الاكتئاب !!!

فبعد تفكير مع نفسي وجدت ان هناك بعض الحلول التي ممكن ان تتبع بمجرد التفكير فيها وهي

١- التوكل علي الله و ان نتذكر دائما انه موجود و كريم و سوف يقف جانبنا عند الدعاء
٢- ننظر لغيرنا شويه و نفكر مثلا أني أكيد عندي سرير بنام عليه غيري معندوش … بلاقي اكل اكله يوميا غيري لا يستطيع … في الشتاء بلاقي شئ اتغطي بيه و لكن غيري ليس لديه ملابس من الاساس.. عند المرض اجد العلاج . في حين ان غيري غير قادر !!! دائما هذه النظره لغيرنا و خصوصا من هم محتاجين ستبعد فكرة الاكتئاب و لو لفترات
٣- لماذا لا ننظر لذوي الاحتياجات الخاصه و نقول الحمدلله الذي عفانا !!! هل تعلم كم يعاني هؤلاء!!! هل تعلم اذا ساعدتهم كيف ستكون في قمة السعاده !!
٤- ماذا عن المرضي و منهم من هو مكتئب بسبب مرضه و لكن عليه ان ينظر علي مريض غيره مصاب بمرض أصعب و لا يجد العلاج !
٥- المجاعات في الدول الفقيره مثل الصومال ماذا يفعلون هل ينتحروا بسبب ما هم فيه ؟؟ أليس هذا سبب كافي للاكتئاب !! بل هم صامدين …لماذا لا ننظر اليهم و نقول الحمدلله !!!
٦- المكتئب بسبب وظيفته او مديره غيرك لا يجد عمل يستره

اما بالنسبه للمكتئبين بسبب مرضهم او أعاقتهم او من ليس له وظيفه او مطلقه او ارمله او فقدت انسان او شئ عزيز عليك لا ألومك و لكن يوجد رب اسمه الكريم و قال تعالي ادعوني استجب لكم … و يجب ان تعلم انه ابتلاء من ربك و اختبار و عليك ان تجتازه ولكن بالاكتئاب لن يزيدك الا مرضا !!

و أخيرا يوجد ابشع اكتئاب و هو الاكتئاب مجهول السبب !!! و هذا المرض شديد الخطوره و من المكن ان يؤدي الي عدم الرغبه في الحياه …فرجاء لا تنساق وراء الاكتئاب !

بس علي فكره أنا عندي اكتئاب جامد جدا و علشان كده كتبت البوست ده🙂

3 Responses to “أنا عندي اكتئاب”

  1. أحمد قابيل August 12, 2011 at 1:20 pm #

    أنا سعيد بقراءة التدوينة لسبب بسيط جداً وهو أنى مررت بمراحل اكتئاب طويلة جداً فى حياتى (سنوات طويلة), وأرى أن قضية الاكتئاب يغفل المجتمع عن مناقشتها ودراستها بالشكل الكافى برغم تأثيرها على قطاع كبير من الناس, وأظن أنهم يعدون الاكتئاب من أمراض المرفهين أو من فرغوا من المشاغل التى تشغل البسطاء والعوام لينتقلوا إلى الاهتمام بالمثالية فى أنفسهم أو مجتمعاتهم, وربما لأسباب أخرى أيضاً.

    لكن عفواً نصائحك لدفع الاكتئاب لا تجدى معى إذ أنك ببساطة تطلبى منى أن أرضى بأن أعيش ولا أبتغى فى حياتى إلا ما تبتغيه الأنعام (وعفوا مرة أخرى) .. عزيزتى لا علاج من الاكتئاب لأصحاب الطموح والهمة الذين يجدون فى كل ما حولهم عائقاً, وأيضاً لا علاج للحالمين بأى قيمة .. وهكذا ما أظن أن الاكتئاب سيغادرنى تماماً فى وقت قريب إلا أن أتنفس الحرية وألمس العدالة وأعيش فى ديموقراطية وأنعم بالعزة والكرامة و.. بضعة أشياء أخرى.

  2. ahmedrashad August 23, 2011 at 12:43 am #

    عايز اقولك حاجة بتفق فيها مع الاخ احمد قابيل ..وهي انه لا علاج من الاكتئاب لاصحاب الطموح والهمة الذين يجدون في كل ماحولهم عائقا ..تقريبا نفس شعوري ..وعشان كده لما بكلم صحابي واقولهم احنا متاخرين عن الغرب .. بقولهم حتي لو اصبحنا نملك نفس ثروتهم المادية الان ..فحن متاخرين بمسافة لاتقل عن 200 عام.
    ده في وجهة نظري

  3. Ahmed Youssef October 4, 2012 at 9:20 am #

    السلام عليكم ورحمة الله
    بداية ،أعلم أني أعلق على مقالك الجميل متأخراً جداً وربما لا يصلك هذا التعليق ،ولكن لأنه لمسني بحجم ما فيه من توصيف للمعانة المصاحبة للإكتأب (أو الحالة الاكتئابية عموماً) وبحكم مهنتي اسمحي لي ببعض التعليق.

    حقيقة لا توجد معاناه على الأرض تساوي معاناة مريض الإكتئاب ،وكفي أنه يدفع للإنتحار أو لقتل أعز الناس (مريض الإكتئاب يقتل ابنائه حباً لهم و إشفاقاً عليهم من ألم الإكتئاب الذي يتصور أنهم يعانونه أيضاً.!). ولكن هل كل حالة حزن (حتى وأن كانت مزمنة) هي إكتئاب ؟

    ن للإجابة عن هذا السؤال يجب التفرقة بي

    DEPRESSION و- DYSTHYMIA

    أو حالة الحزن المزمن (أكثر من سنتين متواصلتين) الأولى ، حالة كيميائية بحتة
    ، ليست بالضرورة مرتبطة بظروف إجتماعية (أو مجتمعية) أو إقتصادية (خلل في توازن السيروتونين بالمخ ، 25% من الكنديين مصابين بالإكتئاب) ولتشخيصه لابد من توافر على الأقل خمس أعراض مما تفضلتي بذكرهم بشرط وجود كلاً من تغير الحالة المزاجية + عدم الإبتهاج بما كان يبهج في السابق ولمدة لاتقل عن اسبوعين وتؤثر سلباً في الحياه العملية
    LEVEL OF FUNCTION.

    أما عن علاجه ، فهي على عكس ما صورتة الدراما من جلسات تحليل نفسي مطولة إلخ ، بل هو علاج دوائي أثق انك سوف تندهشين عندما ترين مريض إكتئاب قبل وبعد العلاج (نفحة من رحمة الله ).

    أما الحالة الثانية وهي حالة الحزن أو الشجن المزمن
    CHRONIC DYSTHYMIA
    فهي إما مرتبطة بظروف إجتماعية -إقتصادية ( و تكفي نظرة في وجه طفل من حي عشوائي أو في وجه أم لم تتزوج ابنتها أو يعمل ابنها بعد طول دراسة أو في وجه رجل جالس في الموصلات العامة ، بأختصار ،نظرة في وجه مصر لتعريف ال-CHRONIC DYSTHYMIA )

    أو مرتبطة بازدياد الوعي الانساني عند الفرد ،الذي يتألم لألم الأخر ،و للأسف هذه معاناة المثقفين والمبدعين وأصحاب الحس المرهف . لكن هذا الألم هو محرك الهمم فيهم ، هو وقود الغضب والرفض هو منشأ الإبداع ( و هل اللؤلوء إلا دموع المحار؟!) إنه يا سيدتي قدر كل صاحب ضمير حي أو قلب نابض أو روح تأبي القيد في سجن الضلوع . ومن الجوانب المشرقة في شخصية أصحاب هذه الحالة ، تبدل حاله تماماً أن كان سبباً في إسعاد شخص أو تخفيف معاناته أو ارشاده إلى الصواب أو أي عمل إيجابي خارج إطار ذاته وهذا في -رأيي المتواضع – من أهم مجلبات السعادة والرضا لهئولاء الأشخاص. هذا طبعا بلإضافة لم تفضلتي وذكرتيه بأسلوب بديع .

    بالمناسبة ، أنا لست متخصص في الطب النفسي ، ولكن بحكم عملي كجراح ، الإلمام بأساسايته هام جداً جداً جداً ، بلاضافة اني صديق قديم لل-
    CHRONIC DYSTHYMIA ..!

    أرجو المعذرة عن اخطائي الإملائية ، فحاسبي لا يكتب العربية ..!

    مع كامل تقديري

    Ahmed Youssef

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: